منتدى شباب ام شانق

منتدى إجتماعى ثقافى لشباب ام شانق

المواضيع الأخيرة
» ام شانق سعد (كتاب الانساب)
من اروع امثال القرآن الكريم Emptyالأربعاء أبريل 03, 2013 11:30 pm من طرف الوليد علي ابورواش

» 
من اروع امثال القرآن الكريم Emptyالإثنين مارس 25, 2013 10:13 pm من طرف Wâlid Hâssan

» البِر لايفنى والديان لا يموت كما تدين تدان
من اروع امثال القرآن الكريم Emptyالإثنين مارس 25, 2013 10:04 pm من طرف Wâlid Hâssan

» وين الترحيب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
من اروع امثال القرآن الكريم Emptyالإثنين أبريل 25, 2011 2:10 pm من طرف عمار خالد

» مقال للفاتح جبرا
من اروع امثال القرآن الكريم Emptyالجمعة فبراير 04, 2011 8:39 am من طرف عمر الفضل بخيت

» توثيق لشاعر البطانه ودالصــــــــقرى...........
من اروع امثال القرآن الكريم Emptyالخميس فبراير 03, 2011 1:49 am من طرف عمر الفضل بخيت

» صحبتكم اخترت ففرقنا الزمان وعاد ليجمع شملنا
من اروع امثال القرآن الكريم Emptyالخميس فبراير 03, 2011 1:29 am من طرف عمر الفضل بخيت

» ماذا تعرف عن ماليزيا
من اروع امثال القرآن الكريم Emptyالأحد نوفمبر 28, 2010 11:42 pm من طرف يوسف

» عيدية وترحيب
من اروع امثال القرآن الكريم Emptyالجمعة سبتمبر 17, 2010 9:29 pm من طرف النعيم العاقب


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

من اروع امثال القرآن الكريم

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1من اروع امثال القرآن الكريم Empty من اروع امثال القرآن الكريم في الأحد أبريل 19, 2009 4:14 am

عماد العاقب مبارك


فصل: ومنها قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ} وهذا من أحسن القياس التمثيلي فانه شبه تمزيق عرض الأخ بتمزيق لحمه ولما كان المغتاب يمزق عرض أخيه في غيبته كان بمنزلة من يقطع لحمه في حال غيبة روحه عنه بالموت لما كان المغتاب عاجزا عن دفعه بنفسه بكونه غائبا عن ذمه كان بمنزلة الميت الذي يقطع لحمه ولا يستطيع أن يدفع عن نفسه ولما كان مقتضى الأخوة التراحم والتواصل والتناصر فعلق عليها المغتاب ضد مقتضاها من الذم والعيب والطعن كان ذلك نظير تقطيعه لحم أخيه والأخوة تقتضي حفظه وصيانته والذب عنه ولما كان المغتاب متفكها بغيبته وذمه متحليا بذلك شبه بأكل لحم أخيه بعد تقطيعه ولما كان المغتاب محبا لذلك معجبا به شبه بمن يحب أكل لحم أخيه ميتا ومحبته لذلك قدر زائد على مجرد أكله كما أن أكله قدر زائد على تمزيقه فتأمل هذا التشبيه والتمثيل وحسن موقعه ومطابقة المعقول فيه للمحسوس وتأمل أخباره عنهم بكراهة أكل لحم الأخ ميتا ووصفهم بذلك في آخر الآية والإنكار عليهم في أولها أن يجب مثل أعمال الكفار أحدهم ذلك فكما أن هذا مكروه في طباعهم فكيف يحبون ما هو مثله ونظيره فاحتج عليهم بما كرهوه على ما أحبوه وشبه لهم ما يحبونه بما هو أكره شيء إليهم وهم أشد شيء نفرة عنه فلهذا يوجب العقل والفطرة والحكمة أن يكونوا اشد شيء نفرة عما هو نظيره ومشبهه وبالله التوفيق.

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى